هل من مدَّكِر

 Home / مقالات / هل من مدَّكِر
عندما تدخل في اختبار أو مسابقة وتكون نتيجته إما الفوز بشيء ثمين أو خسارة شيء ثمين ويتم تزويدك بكتاب الشروط، فإن من الطبيعي أن تقرأ هذا الكتاب كلمة كلمة وتسأل عن معنى كل شيء ورد فيه لأن النتيجة التي ستحصل عليها تتوقف على فهمك لهذا الكتاب وتطبيق ما جاء فيه.

وإذا ما جاء أحد وقال لك هذه الجملة من كتاب الشروط قال فيها الناس أنها تعني كذا وكذا، وهذه الكلمة اعتقد الخبراء أنها تعني كذا وكذا، فهل ستقبل بذلك أم أنك تريد فهمها بنفسك فالكتاب موجه لك والاختبار ستخضع له أنت. وعندما سيتم الحكم على عملك وستسألك اللجنة لماذا عملت هذا أو ذاك فإنه من المعيب وغير المجدي أن تقول لهم قالوا لي! هذا ما فعله أبي وجدي من قبلي! سيسألونك وماذا عنك؟ ماذا فهمت أنت؟

فكيف إذا جاءك كتاب من سيد الكون كتب لك فيه أنه إن عملت هذا وذاك ستصل إلى جنة الخلود وإذا فعلت كذا وكذا فإنك ستصل إلى نار جهنم. ألا يجدر بك اتجاه نص بهذه الأهمية فيه آخرتك كلها ومصيرك الأبدي أن تتمعن في ما قاله وفي ما أمرك به وما نهاك عنه وتفهم ماقصده هو بكلماته لا ماقدّم الآخرون من شروح، لأنه ليس من المعقول عندما تقف بين يديه ويسألك لماذا يا عبدي فعلت ذلك فتجيب هذا ما وجدت عليه آبائي، أو هذا ما قاله الفقهاء والعلماء على مر العصور.

لا تدع الموروث يحكم لك، اقرأ واحكم بنفسك.

أنت اليوم تملك من أدوات المعرفة ما لم يملكه آباؤك وأجدادك.

وكلما قال لك أحدهم لا تستطيع فهم كلام الله ويجب أن تسأل الشيوخ وتأخذ بآرائهم، أو أنك لست ضليعاً باللغة، تذكّر أن كلمة اللغة لم تذكر في أي من آيات المصحف الشريف. وتذكر أن الله قال فيه: "وفيه تفصيل كل شيء". ولم يكن فقه اللغة شرطاً أو تفصيلاً، وتذكر وهو الأهم أنه وفي سورة واحدة وهي سورة القمر وردت الآية "ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدَّكر" أربع مرات وعلى صفحتين متقابلتين.

مهما قيل لك بأنه صعب وعصي على الفهم ويحتاج لشيوخ ورجال دين فليكن ردك ولكن الله قال أنه يسره لي.

 ف"هل من مدكر"!!

Twitter Feeds

Fadibridge Mission

تتلخص رسالة موقع Fadibridge في سعيه لتقديم معلومات وأفكار وممارسات تساهم في تحسين نوعية حياة الناس وسعادتهم وقدرتهم على التخطيط والإنجاز. 

...

أقرأ المزيد

البوم الصور